جدول يوضح نسب الإصابة بالسمنة في مختلف الدول للذكور

الدولة

الفئة العمرية

المصابون بالسمنة

المعرضون للإصابة بالسمنة

المملكة العربية السعودية

15-64

%28.3

%66.2

الكويت

20-64

36.4%

73.6%

مصر

15-65

21.8%

60.0%

الولايات المتحدة الأمريكية

20-+60

%31.1

%70.8

المملكة المتحدة

16-75

22.4%

65.4%

السمنة عند الاطفال

السمنة في السعودية

تدخل السعودية من ضمن اعلى الدول التي تتضمن مشكلة السمنة بين مواطنيها.. و توضح الرسمة ان السعودية تحمل 30-40% ان سكانها من ضمن السمان في العالم

around the world

السمنة في الخليج (احصائية من دول مجلس التعاون الخليجي)

طرق وقاية من السمنة

الوقاية من السمنة

من الملاحظ مما تقدم أن الأمر المشترك في حالات السمنة هو كمية ونوعية الطعام المتناول، لأن الدهون تتركب مما يولدها وهو الطعام.

وللوقاية من السمنة أشياء منها :

اجتناب الإكثار من تناول المواد الدهنية ومن تناول السمن والزبدة والصلصات الدسمة وصلصة البندورة لما تحتويه من كميات كبيرة من الصوديوم الذي يساعد على تخزين الماء تحت الجلد كما ذكرناه سابقًا، فكل غرام واحد من الصوديوم يؤدي بالجسد إلى تخزين خمسين غرام من الماء (أي حبسه تحت الجلد).
ومن الوقاية أيضًا التقليل من النشويات كالأرز والبطاطا والمعكرونة على أنواعها .
وكذلك اجتناب الإكثار من الحلويات والسكاكر لأنها تتحلل إلى كربوهيدرات بسيطة تساعد على دخولها الدم بوقت قصير ليرتفع بسببها نسبة السكر فيه.
وكذلك الابتعاد عن المشروبات أو المرطبات الغازية التي يكثر فيها السكر وبعض أنواع العصير، وأما الخضراوات فليست مشكلة.

إرشادات ونصائح :

لكي نسرع في عملية التخلص من السمنة لا بد من مواكبة الحمية بالرياضة. وكذلك لابد أن نختار للبدينين ما يناسبهم من أنواع الرياضية بأقل تعب، فالرياضة، المتبعة على نوعين: الأول يكون لمدة ساعة أو ساعة ونصف بمعدل مجهود ثابت، ويزداد وينقص بشكل منتظم بحسب المقدرة يوميًا. ويكون ذلك بالقيام بحركات رياضية بالمشي السريع.
والنوع الثاني يكون لوقت قصير لا يتجاوز الساعة لكن بمعدل مجهود مرتفع كالركض ونحوه

ولا بد من التنسيق بين طعام الحمية والرياضية على النحو الآتي: اتباع نظام غذائي يحتوي على كل حاجيات الجسد إجمالاً من السعرات الحرارية القليلة يرافقه مجهود رياضي يستهلك سعرات حرارية أكثر مما يعطى للجسد كي يستهلك الجسد مخزونه من الدهون لتعويض النقص المستهلك. وهذه أسرع طريقة صحية وطبيعية لتنقيص الوزن.
فلا بد لتنقيص الوزن في هذه الحالة أن تكون الوحدات الحرارية التي يدخلها الإنسان إلى جسده أقل من الوحدات التي يستهلكها
وهذا على سبيل المثال برنامج غذائي ليوم كامل :

صباحًا: بياض بيضتين مسلوقتين، قطعة توست محمص، مقدار فنجان من اللبن.

حوالي الساعة العاشرة: قطعة فاكهة كتفاحة مثلاً أو موزة.

الغداء: صدر دجاج منزوع عنه الجلدة، مشوي أو مقلي في المقلاة على الناشف مع تغطية المقلاة بغطاء لحصر البخار. بالإضافة إلى سلطة الخضراوات معتدل دون زيت مع ثوم وحامض على حسب الرغبة.

الساعة الخامس: مقدار فنجان من اللبن مع البطاطا مسلوقة مقدار حبة صغيرة (100غ تقريبًا)

العشاء: طبق خضار مع كوب حليب أو شاي حسب الرغبة.

ولمن لا يستطيع اتباع برنامج غذائي ننصحه بتخفيف كمية الطعام وتوزيعها على دفعتين مثلاً، وأن يبدأ بتناول قطعة فاكهة أو كوب شاي ساخن أو لبن قبل الجلوس إلى المائدة لأن ذلك يخفف إقبال الشهية على الطعام

للوقاية من السمنة والمحافظة على الوزن الصحي اتبع ما يلي :

1. فكر إيجابياً من حيث الوقاية من السمنة والمحافظة على الصحة .
2. احرص على تناول طعام صحي ومتوازن ويحتوي على المجموعات الغذائية الأربعة (مجموعة الحليب والأجبان ، مجموعة اللحوم ، مجموعة الخضار والفواكة ، مجموعة الخبر والحبوب) .
3. الاكثار من تناول الأغذية الغنية بالألياف كالخضروات الخضراء الطازجة والخبز البر والفواكة لأنها تعطي الإحساس بالشبع .
4. المضغ الجيد للطعام مع تناوله ببطء والتوقف لفترات قصيرة أثناء تناول الطعام .
5. تناول منتجات الألبان القليلة الدسم ويفضل المنزوعة الدسم بدلاً من الكاملة الدسم .
6. يفضل تناول السمك والدجاج وعدم الإكثار من اللحوم الحمراء لأنها عالية في محتواها من الدهون .
7. انزع جلد الدجاج والدهون الظاهرة عن اللحوم قبل الطهي .
8. ترك مائدة الطعام بمجرد الانتهاء من تناوله .
9. عدم الحرمان من الأطعمة المفضلة بل يمكن تناول كميات قليلة منها أو على فترات متباعدة كنوع من المكافأة الشخصية حيث يساعد ذلك على تحسين سلوكيات الطعام على المدى الطويل .
10. يجب قراءة المعلومات الغذائية على عبوات الأطعمة لمعرفة العناصر الغذائية .
11. استبدل المشروبات الغازية وشراب الفاكهة بالعصيرات الطبيعية الطازجة .
12. اشرب الماء بكثرة بين الوجبات فهو يساعد على تقليل الشهية ولا تشرب الماء أثناء تناول الطعام أو بعده مباشرة ويفضل شرب 7-8 كاسات ماء باليوم .
13. تجنب تناول الطعام أثناء مشاهدة التلفاز أو القراءة لأن ذلك يزيد من الكميات المتناولة دون الشعور .
14. استبدال الطعام المقلي بالزيت بالمشوي أو المسلوق أو المطبوخ .
15. عدم الوصول إلى مرحلة الجوع الشديد لأنك بعد ذلك سوف تأكل بشراهة ويكون ذلك عن طريق تناول وجبات خفيفه كالفاكهة أو الزبادي أو شرب كأس من الحليب أو اللبن قليل الدسم بين الوجبات .
16. حاول ممارسة التمارين الرياضية يومياً أو على الأقل أن تمشي ثلاث مرات في الأسبوع نصف ساعة لكل مرة .
17. استخدم السلم بدلاً من المصعد .
18. أوزن جسمك باستمرار للتأكد من عدم زيادة الوزن .

الوقاية :

التركيز على تثقيف الأسرة وإطلاعهم على مخاطر السمنة .
تشجيع الأمهات عل تطبيق الأساليب التغذية الصحيحة سواء قبل وأثناء فترة الحمل أو بعد الوضع .
الاهتمام بتشجيع الممارسات الصحية العامة مثل الرضاع الطبيعي وتشكيل نمط الحياة العام بما يكفل تحقيق رعاية صحية تغذويه للطفل .
دراسة الأوضاع الاجتماعية وتحد يد الوسائل الكفيلة بالتوجه الصحيح لممارسة المشي والرياضة الخفيفة بشكل منتظم ووضعها في إطار الممارسات الحضارية المقبولة والمطلوبة .
إعطاء عناية أكثر للعائلات التي تتوافر المؤشرات الوراثية لدى أفرادها مثل أصابه الوالدين بالسمنة .
معالجة السمنة :
عموماً فإن معالجة السمنة تهدف إلى تحقيق أمرين أساسيين :

الوصول إلى وزن معتدل يتناسب مع عمر الإنسان وما يبذله من مجهود حسب حالته الصحية العامة .
لابد من أن تحقق وسيلة المعالجة هدف استمرارية هذا الوزن على المدى الطويل والذي لا يمكن في الغالب تحقيقه دون أتباع نظام غذائي مناسب.
ومن طرق المعالجة :

التقنين والحمية الغذائية .
الحركة والرياضة الخفيفة .
استخدام العقاقير الطبية للحد من السمنة ومعالجة البدانة الزائدة .
الجراحة للحد من السمنة المفرطة والتي فشلت الطرق الأخرى في الحد منها
طرق أخرى :

استخدام المداخل النفسية .
أساليب تحوير السلوكيات المختلفة لدى المصابين بالسمنة لتغير نمط حياتهم وأسلوب التغذية المتبعة .
ينصح باستغلال فوائد الصيام لتخفيف الوزن .

السمنة لدى الاطفال

السمنة لدي الأطفال

من المفاهيم الخاطئة الشائعة في مجتمعنا أن الطفل السمين هو بالتأكيد طفل معاف وأن السمنة خصوصاً في الأطفال الصغار تعتبر رمزاً للصحة الجيدة ،

Your browser may not support display of this image. وغالباً ما يحضر الآباء أطفالهم إلي عيادات الأطباء طلبا لفواتح للشهية لكي يزداد وزن طفلهم اعتقاداً منهم بأن الطفل الضعيف هو طفل هزيل وأكثر عرضة للأمراض من باقي أقرانه وفي كثير من الأحيان تؤدي هذه المفاهيم الخاطئة إلي اعتقادات اجتماعية مفادها أن سمنة الطفل تدل علي اهتمام الأبوين به بينما الطفل الضعيف يعطي انطباع الإهمال من قبل الوالدين ولذلك نري أن السمنة منتشرة أكثر لدي الأسر التي تعطي أهمية كبيرة لتقديم الطعام للأطفال وتعتبر تقديم الطعام هو أحد وسائل تعبير الأباء عن حبهم لأطفالهم ، كمكافأة علي سلوكهم الجيد وتعتبر السمنة أكثر أمراض التغذية شيوعاً في العالم ، ويعاني منها حوالي 12 % من الأفراد في المجتمع فهي أكثر انتشاراً في المجتمعات المتحضرة والغنية ولا سيما في مجتمعاتنا الخليجية .

أسباب السمنة

1- الشراهة ، واستهلاك الطعام بمعدل يفوق حاجة الجسم .

2- قلة الحركة والنشاط .

3- الوراثة : لها دور ثانوي .

4- أسباب اجتماعية : إذا كان الوالدين سمينين وشرهين فسوف يحذو طفلهما حذوهما حيث الشراهة وكثرة الأكل .

5- اضطرابات الغدد الصماء : وهي أسباب نادرة لا يسع المجال لذكرها بالتفصيل .

مخاطر السمنة

السمنة تعتبر عامل مشترك في الأمراض التالية وهي تزيد في نسبة الإصابة في هذا الأمراض في سن مبكرة :

- مرض السكر .

- ارتفاع ضغط الدم  .

- ارتفاع مستويات الدهون في الدم وما يصاحبه من تصلب في الشرايين والإصابة

- الذبحة الصدرية .

- أمراض المرارة .

- خشونة المفاصل .

ولا ننسي تأثير السمنة السلبي علي نفسية الطفل والمراهق:

عندما يصل الطفل السمين إلي مرحلة الإدراك يكتشف أنه لا يستطيع مجاراة أقرانه في اللعب والمباريات لقلة لياقته البدنية وصعوبة حركته مما يولد لديه شعوراً بالإحباط ويؤدي إلي عزوفه عن الرياضة وابتعاده عن المنافسة مما يزيد من المشكلة تعقيداً .

· الانطوائية لاستهزاء رفاقهم علي وزنهم وشكلهم .

· الخجل والشعور بالإحراج لدي تبديل الملابس أمام الزملاء .

كيف نتجنب السمنة

بالوقاية ثم الوقاية ثم الوقاية

ويجب علي كل أم تحرص علي صحة أفراد أسرتها عن طريق تغير طريقة صنع وتقديم الطعام واستبدالها بالنظام الصحي الغذائي .

نشويات كثيرة + بروتين معتدل + دهون قليلة = نظام غذائي صحي .

نصائح علمية للأم لتجنب سمنة الأطفال

في الأطفال حديثي الولادة وسنوات العمر الأولي:

الرضاعة الطبيعية هي أفضل وسيلة للوقاية من السمنة ، فقد أثبتت الدراسات أن الأطفال الذين يرضعون الحليب الصناعي هم أكثر عرضة للسمنة من أقرانهم الذي يرضعون رضاعة طبيعية ، هذا إلي جانب فوائد الرضاعة الطبيعية الأخرى .

ويمكن للأم إطفاء عطش طفلها بإعطائه الماء وليس مزيداً من الحليب .

من الأفضل تعويد الطفل علي استساغة الطعام دون إضافة السكر والملح .

لا يحبذ إضافة الطعام الصلب للرضيع قبل مضي الأربعة الأشهر الأولي من حياة الطفل .

وجبات الأطفال المحضرة في المنزل عادة تحتوي علي سعرات حرارية أقل من الوجبات الجاهزة والمعلبة ( في حال عدم إضافة السكر والدهون ) .

الأطفال في سن المدرسة :

· تشجيع الأطفال علي الحركة والانخراط في الأنشطة الرياضية سواء في المدرسة أو في

خارجها .

· عدم جلب الآباء للحلوي والمشروبات الغازية في شكل مستمر وعدم استخدامها كوسائل

لمكافأة الأبناء .

· التقليل من استهلاك الوجبات السريعة قدر الإمكان وذلك لاحتوائها ضمن كميات كبيرة من

الدهون .

· تعويد الأطفال علي أكل الخضار والفواكه الطازجة .

وإلي جانب ما سبق ذكره يمكن :

· الابتعاد عن الطبخ بالزبدة والسمن وذلك لاحتوائهما علي نسبة عالية من الكوليسترول والدهون

المشبعة واستبدالها بالزيوت النباتية ( زيت الذرة، الصويا، دوار الشمس، الزيتون ) .

· الإقلال من اللحم الأحمر ويمكن استعماله مرة أو مرتين بالأسبوع واستبداله بالدجاج والسمك

والبقوليات .

· علي عكس الاعتقادات السائدة فإنه يفضل أن تكون المادة الرئيسية في كل الوجبات هي

الكربوهيدرات مثل : الخبز المصنوع من القمح الكامل، المعكرونة، الجريش، القمح،

البطاطس ، الأرز ، علي شرط أن لا تحتوي علي دهون .

· تقديم الفواكه الطازجة بعد الوجبات بدل الحلويات.

· الإقلال من شرب المشروبات الغازية قدر الإمكان .

· الاعتدال في استهلاك الحليب كامل الدسم، الاجبان الصفراء، الكريم .

· إزالة الدهون من اللحم قبل طبخه

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.